إسلاميات

الولاء لله أم للتراب أم للقوم أم للوطن ؟!

يشكل الولاء .. الركيزة الأولى .. والدعامة الأساسية .. في عقيدة الإسلام .. بعد النطق بشهادة ( لا إله إلا الله ) .. إنه يأتي أولا .. وقبل القيام بأي شعائر تعبدية .. إذ لا قيمة للشعائر التعبدية .. إن لم يكن الولاء .. مترسخا .. ومتجذرا .. في أعماق المسلم .. ومعلوما ومفهوما .. ومطبقا تطبيقا كاملا .. في …

أكمل القراءة »

هل نحن الآن، في عصر الإفساد الأول لبني إسرائيل، أم الثاني؟!

أغلب المفسرين والمحققين والمؤرخين القدماء .. يزعمون أن الإفسادين المذكورين في القرأن بقوله : ( وَقَضَيۡنَآ إِلَىٰ بَنِيٓ إِسۡرَٰٓءِيلَ فِي ٱلۡكِتَٰبِ لَتُفۡسِدُنَّ فِي ٱلۡأَرۡضِ مَرَّتَيۡنِ وَلَتَعۡلُنَّ عُلُوّٗا كَبِيرٗا ) الإسراء 4 . قد حدثا قبل الإسلام !!! وتم القضاء .. على إفسادهما وعلوهما أيضا قبل الإسلام على يد بختنصر وسواه .. وتم إرجاع الملك لهم على يد قورش الفارسي !!! …

أكمل القراءة »

نفس اليهود الطويل، وعملهم الدؤوب

سبعون سنة مضت .. واليهود يجوبون آفاق الأرض كلها .. من أقصاها إلى أقصاها .. ويتصلون بحكامها .. بما فيهم السلطان عبد الحميد الثاني رحمه الله .. لتحصيل الدعم السياسي .. للموافقة على تشكيل كيان لهم في فلسطين .. ويعقدون المؤتمرات .. ويضعون الخطط .. ويجهزون الأموال .. ويُعدون العدة والسلاح .. ويشكلون العصابات والمليشيات .. حتى تمكنوا من الإعلان …

أكمل القراءة »

الإفساد الأول لبني إسرائيل

هزة أرضية بقوة 4 درجات تضرب عين الدفلى

هل نحن الآن في عصر الإفساد الأول لبني إسرائيل .. أم الثاني ؟! لا يوجد إجماع على ذلك .. فالمفسرون الأقدمون مثل الطبري وابن كثير وسواهما .. قالوا : إن الإفسادين قد حصلا قبل الإسلام .. وانتهيا !!! أما المفسرون الجدد فيقولون : إننا الآن في عصر الإفساد الثاني !!! ولكنهم لا يأتون بأي دليل مقنع وعلمي .. عن الإفساد …

أكمل القراءة »

جر حكام العرب بالسلاسل وهم صاغرون، للتوقيع على كارثة القرن

سيكتب التاريخ بمداد من دم !!! أنه في سنة مشؤومة .. منحوسة .. لم يمر في تاريخ العرب والمسلمين أشأم ولا أتعس ولا أبأس منها .. ولا حتى يوم سقوط بغداد بيد التتار 656  للهجرة .. أو سقوط غرناطة بيد الأسبان 1492 للميلاد .. لأنه في ذلك الزمن الغابر سقطت مدينة واحدة .. أما الآن فقد سقطت الدول العربية كلها …

أكمل القراءة »

طبع بني إسرائيل، نشر الفساد في الأرض

الأمم المتحدة الحرارة سترتفع إلى 1.5 درجة

إن طبع بني إسرائيل الذي جُبلوا عليه .. منذ نشأتهم على وجه الأرض .. أن يسعوا في الأرض فسادا .. وشرا .. وأن يشيعوا فيها الشهوات والموبقات والسيئات .. وكل أصناف الرذيلة .. وألوان الفاحشة .. وكل أنواع المتع الرخيصة الهابطة .. بقصد تحطيم الجنس البشري .. وتمريغ أنفه في التراب وإغراقه .. في مستنقع الشهوات والملذات .. وطمره في …

أكمل القراءة »

Pin It on Pinterest