هكذا تفاعلت الصحافة العالمية والعربية مع مسيرات “8 مارس”
هكذا تفاعلت الصحافة العالمية والعربية مع مسيرات “8 مارس”

هكذا تفاعلت الصحافة العالمية والعربية مع مسيرات “8 مارس”

تعتبر الجمعة الثالثة على التوالي التي خرج فيها الشعب الجزائري للتعبير عن رفضه لـ”العهدة الخامسة”

شدت الجمعة الثالثة، للمسيرات الشعبية المناهضة لترشح الرئيس المنتهية ولايته، عبد العزيز بوتفليقة، انتباه واهتمام الصحافة سواء العربية منها أو العالمية.

وفي هذا الإطار عنونت “سكاي نيوز” قائلة، “مليونية جزائرية رافضة لترشح الرئيس”، حيث كتبت عبر موقعها الرسمي، “تظاهر نحو مليون شخص في الجزائر العاصمة رفضا لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة مطالبين برحيل النظام وتسليم السلطة للشعب.

وأضافت “ويطالب الجزائريون بتنحي بوتفليقة (82 عاما)، المتمسك بالاستمرار في الحكم رغم اعتلال صحته وإقامته منذ فترة في مستشفى سويسري للعلاج”. من جهتها وصفت وكالة “رويترز” البريطانية مظاهرات 8 مارس 2019 بالجزائر بأنها “أكبر احتجاجات تشهدها العاصمة منذ 28 عاما”، حيث قالت “ملأ عشرات الآلاف من المتظاهرين الشوارع عن آخرها في وسط العاصمة الجزائرية يوم الجمعة، في تحد لحكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة”.

وأشارت “رويترز” إلى أنه “وعلى غير المعتاد لم يدع أحد أكثر الأئمة شعبية للرئيس في خطبة الجمعة كما جرت العادة وقصر الدعاء على ما فيه الخير للجزائر وشعبها.”

أما “الجزيرة نت” فعنونت قائلة “يوم الكرامة” في الجزائر.. حشود كبيرة تتصدرها النساء”، حيث أشارت إلى أن ” المظاهرات بدت أكبر من مظاهرات الجمعتين السابقتين في العاصمة الجزائرية.

ورغم إيقاف السلطات وسائل النقل العامة، وصل محتجون بأعداد كبيرة إلى قلب العاصمة للمشاركة في المظاهرات تحت شعار “يوم الكرامة”.

وأضافت “وشهدت المظاهرات خلال اليوم الذي وافق يوم المرأة العالمي مشاركة غير مسبوقة للنساء الجزائريات اللاتي ارتدين “الحايك”، ورددت المتظاهرات “الجزائر بلاد الشهداء والحرائر”، كما استنكرن في لافتاتهن ما اعتبرنها “عمالة محيط الرئيس لصالح فرنسا”.

ورغم الرسالة التي وجهها بوتفليقة الخميس للمرأة الجزائرية والتي اشتملت على عبارات التهنئة، فإن ذلك لم يقنع مئات الآلاف من النساء اللائي نزلن إلى الميادين تعبيرا عن رفضهن لاستمراره “يوما واحدا زيادة على عهدته الرابعة

دويتشه فيله” الألمانية، اعتبرت أن خروج عشرات الآلاف من الجزائريين للتظاهر في ظل انتشار وحدات ضخمة من شرطة مكافحة الشغب “تحديا”. وأشارت إلى أن الاحتجاجات تزامنت مع إحياء اليوم العالمي للمرأة، حيث شاركت نساء كثيرات من مختلف الأعمار في التجمع الذي هتف المشاركون فيه بهدوء “لا عهدة خامسة يا بوتفليقة”.

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48
السابق محامية سويسرية تطلب بإجراءات وضع الرئيس بوتفليقة تحت الوصاية
التالي وزارة التعليم العالي تقرر تقديم تاريخ عطلة “الربيع”

شاهد أيضاً

إعلاميون هذا هو الدرس الذي قدّمه الجزائريون لجميع الشعوب العربية

إعلاميون هذا هو الدرس الذي قدّمه الجزائريون لجميع الشعوب العربية

أرجعت الإعلامية اللبنانية سحر حسين غدار تمكن الحراك الشعبي من دفع الرئيس بوتفليقة إلى الاستقالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Pin It on Pinterest